الإمارات تبدأ إنتاج "الحديد الأخضر" لأول مرة في الشرق الأوسط

3 months ago
أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، رسمياً بدء إنتاج الحديد الأخضر لأول مرة في الشرق الأوسط. الحديد الأخضر، هو منتج عالي الجودة تسعى لإنتاجه شركات الصلب العالمية لتحقيق أهدافها الخاصة بالوصول إلى صافي انبعاثات صفرية. وقد وقعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، اتفاقية شراكة مع مجموعة "حديد الإمارات أركان"، لتطوير مشروع مبتكر لإنتاج الحديد، باستخدام الهيدروجين الأخضر، والمحللات الكهربائية. وتهدف الشراكة بين الشركتين، إلى الحد من الانبعاثات الكربونية في قطاع الصلب الكثيف الاستهلاك للطاقة في الإمارات. وإنتاج الحديد الأخضر، هو المشروع التجريبي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. والمشروع في مرحلة الإنشاء حاليا في منشآت مجموعة "حديد الإمارات أركان" في المدينة الصناعية بأبوظبي، ومن المتوقع أن يبدأ تشغيله أوائل عام 2024. ويستخدم المشروع الهيدروجين الأخضر بدلاً من الغاز الطبيعي، لاختزال خام الحديد، التي تعتبر الخطوة الأساسية في عملية إنتاج الحديد. ويرتفع الطلب العالمي على الحديد الأخضر، وهو ما يساهم في زيادة الطلب علي الصلب الإماراتي، ونمو إنتاجه. وتطمح الإمارات لأن تكون من الدول الرائدة في إزالة الكربون من مختلف مراحل إنتاج الصلب. والمشروع جزء من الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين بالإمارات، التي تستهدف جعل الإمارات من الدول الرائدة بإنتاج الهيدروجين بحلول 2031. وهذا المشروع يؤكد حرص قطاعي الصناعات الثقيلة، والطاقة النظيفة في دولة الإمارات على التعاون، واتخاذ خطوات فعّالة لتسريع الحد من الانبعاثات في الصناعات الثقيلة. ويركز مؤتمر الأطراف COP28 الذي ينعقد في دولة الإمارات نهاية الشهر الحالي، على أهمية دعم المشاريع المبتكرة التي تساهم في الحد من الانبعاثات. وتلتزم "حديد الإمارات أركان" بخفض انبعاثات الكربون بنسبة 40% بحلول عام 2030، لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. وتأسست شركة "مصدر" الإمارتية في عام 2006 ولديها مشاريع بقدرة إنتاجية تتجاوز 20 غيغاواط، في أكثر من 40 دولة حول العالم. وتلتزم "مصدر" بالاستثمار في مشاريع حول العالم تتجاوز قيمتها الإجمالية 30 مليار دولار، وتستهدف زيادة قدرتها الإنتاجية لتصل إلى 100 غيغاواط، وإنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر سنويا بحلول عام 2030.

Recommended