5 years ago

و انا اتصفح مثل كل يوم انستغرامي قبل ايّام معدودة لفتني انستغرام الإعلامي الصديق علي الخالدي و حملته الاخيرة لمتابعة حالات في دار المسنين في وسط بغداد الحبيبة ل

فيديو شعبية
و انا اتصفح مثل كل يوم انستغرامي قبل ايّام معدودة لفتني انستغرام الإعلامي الصديق علي الخالدي و حملته الاخيرة لمتابعة حالات في دار المسنين في وسط بغداد الحبيبة لفتتني سيدة اسمها أم حسن و التي تخلى اَهلها و اولادها عنها ووضعوها في دار العجزة بحسرة اداء مناسك العمرة .. اتعبني قلبي جدا لرؤية هذه الكارثة الانسانية و كيف لأحد ان يحرم نفسه من نعمة الأمومة ؟ أين قلوب الناس ؟ وعدت نفسي ان ارسم ابتسامة و لو صغيرة في وجه أم حسن من خلال تواصلي مع علاوي و ان نحقق لها أمنيتها للعمرة في بيت الله ورغم محاولاتي العديدة في إقناع علي على عدم إبراز اسمي للإعلام و للناس الا انه حثني و اقنعني بذلك لنكون انا و امثالي من فاعلين الخير مثال لكل إنسان يحب الخير و يساعد على خدمة المختاجين ماديا كان او معنويا .. قد تكون أم حسن واحدة من السيدات بين الملايين الذين يعانون نفس الحالة و لكن رسالتي لكم لنرسم ابتسامة في وجه المحتاج لان دعاءهم فقط قد يفتح لنا أبوابا عدة
#شذى_حسون #علي_الخالدي #أم_حسن #العراق #بغداد #رزق #عمل_الخير

Browse more videos

Browse more videos